{:en}Enlightenment through light with France Pavilion’s one-month only chromosaturation exhibition{:}{:ar}جناح فرنسا في إكسبو 2020 دبي ينظم معرض “الغرف المشبعة بالألوان”{:}

{:en}

DUBAI, 12 December 2021 – ‘Chromosaturation, 1965/2013’ by Carlos Cruz-Diez lit up the France Pavilion today (12 December) as part of its arts and culture initiatives, under the theme “Light, Enlightenment.”

Carlos Cruz, Chairman of CDF’s Advisory Council and General Director of Atelier Cruz-Diez, said he is proud to be carrying forward his father’s manifesto of wanting people to “really experience colour.”

Carlos Cruz added: “My father always said that colour exists alone, even though it is always associated with a shape such as a green tree or a red apple. But this exhibition demonstrates that it is autonomous, while giving visitors the opportunity to really immerse themselves in colour.”

It’s a simple concept, with just three interconnected chambers and three primary colours – red, blue and green – lighting up the spaces via white LED lights which have special filters to submerge visitors in a total monochromatic environment, stimulating their perceptions of colour. The effect is surreal and subliminal, and it affects everyone in different ways.

Considered a synthesis of Carlos Crus senior’s lifelong study of colour, and originally conceptualised in 1965, for more than five decades, Cruz-Diez studied the properties and perception of colour, engaging the response of the human eye and highlighting colour’s participatory nature.

The latest representation of his work, which can be enjoyed at Expo 2020 until 14 January, 2022 is a collaborative effort between the France Pavilion, La Patinoire Royale – Galerie Valérie Bach, Atelier Cruz-Diez Paris, and the Cruz Diez Foundation. Lead by Carlos Cruz Jr, the Cruz-Diez’ principles are firmly in place in order to preserve and advance the legacy of this pioneering Franco-Venezuelan artist.

A real family affair, Cruz Jr’s daughter Fabiana Cruz, a visual musician, is also a custodian of the space, which she describes as meditative and a place to spend time in.

Fabiana Cruz said: “People you don’t just come and go. They take in a colour to see and experience the subtleties of the interaction of colours. You’ll first see vivid blue and after a while this fades to white. Some people even close their eyes and see different colours when they open them again. Many also conduct their own experiments: they wear white or see how their phone interacts. My grandfather wanted it to be both a very personal and very positive experience of enjoying colour without an attachment to either form or space.”

Affirming that Chromosaturation is neither a story nor an installation, Carlos Cruz explained: “There is no storytelling. You make up your own experience – an experience of colour. It’s very charismatic.”

‘Chromosaturation, 1965/2013’ runs until 14 January 2022 at the France Pavilion, located in the Mobility District.

{:}{:ar}دبي، 12 ديسمبر  2021: للمرة الأولى في تاريخ إكسبو الدولي ولأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، يقيم جناح فرنسا في إكسبو 2020 دبي، معرض “الغرف المشبعة بالألوان”، الذي يستمر على مدى شهر كامل، ويجسد فكرة التجربة الحركية داخل اللون، وهو نشاط فني يهدف لتكريم ذكرى الفنزويلي كارلوس كروز ديز، مؤسس الفن الحركي في العالم، الذي أقام في فرنسا حتى وفاته. ويعتبر أحد أعظم الفنانين المبدعين في القرن العشرين.

وعن هذه التجربة الفريدة يقول كارلوس كروز الإبن، الذي حضر خصيصاً إلى دبي، لحضور افتتاح معرض والده الفنان الراحل: “بدأت أبحاث التشبع اللوني في باريس عام 1965، حيث يعتمد الإنسان على الشكل لتجسيد اللون، كلون السماء ولون الشجر، لكن فكرة البحث تقوم على أن اللون لا يحتاج إلى شكل كي يتجسد فيه، بل يحتاج لإدراك كي نراه ونشعر به ونلمسه أيضاً. لذا تقوم التجربة على وضع أربعة ألوان مختلفة في مربع كبير، تتم إضاءته من خلال ألوان النيون البيضاء الهادئة، التي يوضع عليها فلتر للون المطلوب ودرجة شدته. وتحتوي هذه التجربة على اللون الأزرق ، والأحمر، والأخضر، ثم الأحمر مرة أخرى”.

وتابع قائلاً: “لخوض التجربة على الشخص أن يقف بشكل مستمر لمدة دقيقة أو أكثر في مربع اللون الأزرق ويتحرك داخله، حيث سيشعر حينها بأنه قادر على لمس اللون والشعور به. ثم سيبدأ عقله تدريجيا بتخفيف اللون وتحويله للأبيض، ثم بانتقال الشخص نفسه إلى المربع الأحمر، سيشعر بشدة  هذا اللون وقوته، وسيكون إحساسه باللون قويا في البداية، حتى تعتاد عينيه عليه، فتبدأ حدة اللون في الانخفاض شيئاً فشيئاً، ومن ثم ينتقل الشخص إلى غرفة اللون الأخضر، الذي نجده لوناً هادئاً في البداية ثم تزداد قوته، وأخيرا يعود المشارك لغرفة اللون الأحمر مرةً أخرى، ورغم أن اللون بنفس الدرجة التي اخترها المشارك سابقا، إلا أنه سيجده أقل حدة بعدة درجات من المرة الأولى، وبشكل ملحوظ”.

وذكر  دييز الإبن أن الألوان ثابتة وكذلك درجة قوتها داخل كل مربع، ولكن طبيعة الحركة والإحساس ودرجة الوعي تختلف كل مرة. كما أن التجربة تختلف من إنسان لآخر حسب ثقافته وتعريفه للون وحسب إحساسه وإدراكه الشخصي. فاللون الأحمر على سبيل المثال يعتبر لونا دموياً في بعض الثقافات، بينما يعد لوناً ملكياً في ثقافات أخرى، لذا بالتأكيد ستختلف تجربة كل شخص عن الآخر.

الأمر المثير للاهتمام هو أن هذه التجربة اللونية، تعمل كمحفز يوقظ مفهوم اللون باعتباره حقيقة مادية فيزيائية مستقلة، لديها القدرة على التأثير على أحاسيسنا حسب الكثافة، معطية تأثير البرودة أو الحرارة أو حتى الصوت.

معرض الغرف المشبعة بالألوان من خلال الفن الحركي، يبدأ من يوم الإثنين 13 ديسمبر وحتى 14 يناير القادم، ويفتح أبوابه لكل زوار إكسبو 2020 دبي، لتجربة جديدة ومميزة في جناح فرنسا الواقع في منطقة التنقل.{:}

 143 total views,  8 views today