{:en}Restructure education systems to prepare students for future jobs, ‘Russia: Future of Education’ event told{:}{:ar}جناح روسيا بإكسبو 2020 يعقد مؤتمرا عن مستقبل التعليم{:}

{:en}

DUBAI, 16 December 2021 – Schools must restructure their education systems to prepare students for the future, with new technologies and professions set to replace the majority of existing ones, speakers at the ‘Russia: Future of Education’ conference highlighted today (16 December) during Expo 2020 Dubai’s Knowledge and Learning Week.

Natalia Kiseleva, Deputy Head, Moscow Department of Education and Science, said: “What is happening now with the growing impact of technology and the increase of technological innovations is that we have seen situations where teachers are not the only source of knowledge. Technology has made it possible to rethink the content of education.”

Today, teachers are having to compete with various digital tools for students’ attention, Kiseleva said, meaning schools must not only consider what skills students of the future need but also take into account the tools used to relay knowledge.

Kiseleva said: “We see the speed of development in science and automated processes, so it is important to ask, what academic skills do modern schoolchildren need? What tools do we need to emphasise?

Blended learning may be the most efficient approach to this ongoing global challenge, Irina Ivenskikh, Deputy Chairman, Russian State Duma Committee on Education, said: “Blended learning expands the education opportunities of children and provides them with access to education. It provides interactive lessons for all schools, so that each child has the opportunity to receive free, quality education.”

Synergy University, for example, is an institution for higher education that combines both traditional academic teaching with fundamental knowledge and practical orientation, Olga Grishchenko, Vice President of the Synergy Corporation, said.

She added: “The university developed programmes to select talented students to teach them skills that will be useful for anyone to have in the future. The opportunity to attract creative people became possible by presenting our projects and short courses online. We want to make sure that at 20, students can become professionals. Today’s schoolchildren have access to knowledge earlier, because they get information from multiple sources. It is important that training processes lead them to successful and fulfilling careers. We can prepare world-class specialists.”

Students must be well-prepared to live and work in a future where a total of 85 million jobs will be replaced by machines and 97 million new jobs will be created, Olga Skorokhodova, Deputy Director, Government Relations, Google Russia, said: “Skills that Google considers increasingly important for students to develop for the future labour market are the ability and readiness to keep learning. Research says we replace 12 sets of skills throughout our lives. At Google, we keep cultivating this culture that we are always learning.

“An interdisciplinary approach to learning is also important. Google is an example of working at a crossroads of disciplines. We have a platform devoted to culture, and another direction we focus on is healthcare, for example. We need specialists who can work at the border of various disciplines. The third skill we look for is having an entrepreneurial spirit. It is more than opening a business, but the ability to see trends. It is the way of thinking, and having the ability to create a product with lots of potential that can be implemented in the daily lives of people to benefit society.”

Running from 12-18 December and held in association with UAE-based global philanthropic organisation Dubai Cares, Expo 2020’s Knowledge and Learning Week aims to analyse how knowledge can propel a global community to innovate for a better future for all.

It is the fifth of 10 Theme Weeks under Expo 2020’s Programme for People and Planet, offering an exchange of inspiring new perspectives to address the greatest challenges and opportunities of our time.

{:}{:ar}دبي، 16 ديسمبر 2021– أكد المتحدثون في مؤتمر “مستقبل التعليم في روسيا”، الذي نظمه جناح روسيا في إطار أسبوع المعرفة والتعلم في إكسبو 2020 دبي، ضرورة أن تعيد المدارس هيكلة أنظمتها التعليمية، وذلك من أجل إعداد الطلاب للمستقبل، حيث ستحل تقنيات حديثة ومهن جديدة محل التقنيات والمهن الحالية.

وفي كلمتها، قالت نتاليا كسيليفيا، نائب رئيس قسم موسكو للتربية والعلوم: “مع التأثير المتزايد للتقنية وكثرة الابتكارات التقنية، شهدنا مواقف لم يكن فيها المعلمون هم وحدهم مصدر المعرفة، بل الأطفال أيضا. لقد أتاحت التقنية إعادة التفكير في محتوى التعليم”.

وأضافت كسيليفيا: “يتعين على المعلمين التنافس مع العديد من الأدوات الرقمية لجذب انتباه الطلاب. ولذا يجب على المدارس ألا تأخذ بعين الاعتبار المهارات التي يحتاجها الطلاب مستقبلا فحسب، بل الأدوات المستخدمة في نقل المعرفة أيضا”.

وتابعت: “نحن نرى سرعة التطور في العلوم والعمليات الآلية، لذلك من المهم النظر في المهارات الأكاديمية التي يحتاجها أطفال المدارس الحديثة، وتحديد الأدوات التي نحتاج إلى التأكيد عليها”.

وقالت أيرينا إيفينسكيغ، نائب رئيس لجنة التعليم بمجلس الدوما الروسي: “قد يكون التعلم المدمج النهج الأكثر كفاءة لمواجهة هذا التحدي العالمي المستمر”.

وأضافت: “يوسع التعلم المدمج الفرص التعليمية أمام الأطفال ويوفر لهم إمكانية الوصول إلى التعليم. إنه يوفر دروساً تفاعلية لجميع المدارس حتى يحصل كل طفل على الفرصة لتلقي تعليم مجاني عالي الجودة”.

وبدورها، قالت أولغا غريشينكو، نائب رئيس شركة سينرجي كوربوريشن: “جامعة سينرجي، على سبيل المثال، مؤسسة للتعليم العالي تجمع بين التدريس الأكاديمي التقليدي والمعرفة الأساسية والتوجيه العملي”.

وأضافت: “طورت الجامعة برامج لاختيار الطلاب الموهوبين لتزويدهم بالمهارات التي من شأنها أن تفيد أي فرد في المستقبل. لقد أصبحت فرصة جذب المبدعين ممكنة من خلال مشروعاتنا ودوراتنا القصيرة عبر الإنترنت. نريد أن نتأكد من أنهم في سن العشرين، يستطيعون أن يصبحوا محترفين. يمكن لأطفال المدارس اليوم الوصول إلى المعرفة في وقت مبكر، لأنهم يحصلون على المعلومات من مصادر متعددة. من المهم أن تقودهم عمليات التدريب إلى وظائف ناجحة ومرضية”.

وفي هذا السياق، قالت أولغا سكوروخودوفا، نائب مدير العلاقات الحكومية في غوغل-روسيا: “على الطلاب أن يكونوا مستعدين جيدا للعيش والعمل في المستقبل، إذ ستحل الآلات محل ما يصل إلى 85 مليون موظف، بينما ستنشأ 97 مليون وظيفة جديدة”.

وأضافت: “المهارة التي تعدّها غوغل مهمة بشكل متزايد ليطورها الطلاب لسوق العمل مستقبلا هي القدرة على مواصلة التعلم طوال حياتهم، والاستعداد لذلك. من المهم أيضا اتباع نهج متعدد التخصصات في التعلم. يُعد غوغل مثالا على العمل عند مفترق طرق التخصصات. فلدينا منصة مخصصة للثقافة، وثمة اتجاهات أخرى نركز عليها، مثل الرعاية الصحية. نحن بحاجة إلى متخصصين يمكنهم العمل في مختلف التخصصات. المهارة الثالثة التي نبحث عنها هي روح المبادرة. إنها أكثر من مجرد إنشاء عمل تجاري؛ إنها القدرة على رؤية الاتجاهات. وهي طريقة التفكير والقدرة على ابتكار منتج يحمل الكثير من الإمكانات التي يمكن تطبيقها في الحياة اليومية للناس من أجل إفادة المجتمع”.

يهدف أسبوع المعرفة والتعلم، الذي ينعقد في الفترة من 12 إلى 18 ديسمبر، بالاشتراك مع دبي العطاء، المنظمة الخيرية العالمية التي تتخذ من دولة الإمارات مقرا لها، إلى تحليل كيف يمكن للمعرفة أن تدفع المجتمع العالمي إلى الابتكار من أجل مستقبل أفضل للجميع.

هذا الأسبوع هو الخامس بين أسابيع الموضوعات العشرة في إطار برنامج الإنسان وكوكب الأرض من إكسبو 2020، الذي يتيح تبادل وجهات النظر الجديدة والملهمة لمواجهة أكبر التحديات واستغلال الفرص في عصرنا.{:}