{:en}REVIEW-From climate to culture, Expo 2020 Dubai is cooperating with the world for a brighter future{:}{:ar}المشاركون في إكسبو 2020 دبي يتعاونون من أجل مستقبل أكثر إشراقاً{:}

{:en}

DUBAI, 28 December 2021 – From investment deals to climate goals, cross-border collaboration to multi-national festivals, the first three months of Expo 2020 Dubai have seen a plethora of link-ups between countries, organisations, and artists, showing that Expo is truly exemplifying its theme, ‘Connecting Minds, Creating the Future’.

In early October, Uganda signed business deals worth USD 650 million while in the first two weeks of Expo 2020, Malaysia generated more than USD 1.7 billion in agreements. In October, the Brazilian state of São Paulo announced USD 1.1 billion of new investment deals with the UAE and San Marino and Brazil signed a memorandum of understanding on tourism.

The UAE’s Golden Jubilee celebrations in early December proved to be a boon for deals. French President Emmanuel Macron visited Expo 2020 on 3 December, meeting His Highness Sheikh Mohamed bin Zayed Al Nahyan, Crown Prince of Abu Dhabi and Deputy Supreme Commander of the UAE’s Armed Forces, thereafter signing a series of agreements to benefit both France and the UAE, while Maharashtra Week resulted in USD 2 billion of investment deals for the Indian state.المشاركون في إكسبو 2020 دبي يتعاونون من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

Expo’s Programme for People and Planet is convening global stakeholders to contribute expertise, content, and best practices to encourage international cooperation on the world’s most pressing challenges. It has already hosted five Theme Weeks and sparked a raft of agreements and action-led pledges.

Nadia Verjee, Chief of Staff, and Chief of Programme for People and Planet, Expo 2020 Dubai, said: “It has always been Expo’s purpose to connect minds to create a brighter future – a goal based on the belief that innovative solutions and progress are the result of people and ideas coming together in inspiring new ways.

“Expo has brought together change-makers from around the world – individuals and organisations who are working together to drive positive impact. We are thrilled to see so many tangible agreements so far, and look forward to many more collaborations, deals and alliances in the next three months.”

At Climate & Biodiversity Week from 3-9 October, the UAE announced its Net Zero 2050 Strategic Initiative, which will see more than 163 billion US dollars being invested in clean and renewable energy to meet the country’s mid-century target.

Staying with this theme, on 22 November, the governments of Jordan, Israel and the UAE signed a landmark declaration, committing to building renewable electricity and water desalination capacity in the region to address the challenges posed by climate change and water scarcity.

Witnessing the signing, John Kerry, US Special Presidential Envoy for Climate, praised the deal, describing it as “a welcome example of how cooperation can accelerate the energy transition and build greater resilience to the impacts of climate change.”

At Space Week, from 17-23 October, the UAE Space Agency said it would work with strategic partners to develop programmes permitting private sector investment in space. On 20 October, the UAE Space Agency signed a Memorandum of Understanding with the Israel Space Agency that could see the flags of both countries planted on the moon by 2024, and provide a framework for a mutually beneficial strategic partnership to strengthen efforts to gather and analyse scientific space data.

In addition, on 19 October, Curtin University and the UAE University revealed joint plans to develop the region’s first radio array observatory in Al Ain, through a strategic research-and-development collaboration between Australia and the UAE.

During Urban & Rural Development Week, from 31 October-6 November, the UN unveiled the Last Mile Delivery Roadmap – a blueprint for an inclusive, localised approach to make informal settlements safe and sustainable.

In November, during Expo’s Tolerance & Inclusivity week, the Te Aratini, a Festival of Indigenous and Tribal Ideas was hosted, the first at a World Expo. The three-day event saw Aotearoa New Zealand collaborate with the UAE, Australia, Canada, the United States, Malaysia, Paraguay and Panama to ignite new connections and forge partnerships to address the issues facing our world today.

Expo 2020 also saw the opening of the Joint World Summit of Religions at the Italy Pavilion, which brought together scholars, clerics and intellectuals to promote dialogue between different religions.

Expo’s most recent Theme Week – focusing on Knowledge & Learning and running from 12-18 December – saw a number of education agreements. Financing for education in 37 countries of the Organization of Islamic Cooperation, worth half a billion dollars, was agreed at the RewirEd Summit hosted by Dubai Cares on 14 December. Called the Smart Education Financing Initiative, the programme aims to assist 28 million children who are not in school.

On 12 December, Accenture, Expo’s Digital Services Partner – along with Dubai Cares, Microsoft and UNICEF – announced the launch of a global, digital learning platform for young people aged 15-24 across the world with free, certified education and skills training.

Expo 2020 has also witnessed an array of artistic and cultural collaborations, from a cross-continent art exhibition between Malta and the UAE; a fashion week, organised by the Mexico Pavilion that showcased designs from around the world on runways in the pavilions of Israel, Switzerland, Thailand and the USA; and a Portuguese language festival that united performers from Portugal, Angola, Brazil, Mozambique, São Tomé and Príncipe and Timor-Leste.

One of the biggest announcements was the collaboration between world-renowned filmmaker Shekhar Kapur, and Academy and Grammy award-winning musical composer A.R. Rahman, to create Why? The Musical, which will premiere at Al Wasl Plaza in January 2022.

The most inclusive and diverse World Expo ever, Expo 2020 runs for six months, with more fruitful collaborations expected before the event ends on 31 March 2022.

{:}{:ar}دبي، 28 ديسمبر 2021 – شهدت الأشهر الثلاثة الأولى من إكسبو 2020 دبي عدداً هائلاً من فعاليات توطيد العلاقات بين البلدان، والمنظمات، والفنانين، تنوعت ما بين إبرام الصفقات الاستثمارية إلى الفعاليات المعنية بالأهداف المناخية، ومن التعاون عبر الحدود إلى المهرجانات متعددة الجنسيات، ما يجسد بمعنى الكلمة شعار الحدث الدولي “تواصل العقول وصنع المستقبل”.

وفي مطلع شهر أكتوبر، أبرمت أوغندا صفقات تجارية بقيمة 650 مليون دولار أمريكي، بينما أبرمت ماليزيا اتفاقيات تجاوزت قيمتها 1.7 مليار دولار أمريكي في الأسبوعين الأوّلين من إكسبو 2020 دبي. كما شهد الشهر ذاته إعلان ولاية ساو باولو البرازيلية إبرام صفقات تجارية جديدة بلغت قيمتها 1.1 مليار دولار أمريكي، كما وقعت الإمارات العربية المتحدة وسان مارينو والبرازيل مذكرة تفاهم في مجال التعاون السياحي.

على صعيد آخر، أثبتت احتفالات اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة أنها فرصة ذهبية لإبرام الصفقات. وفي هذا السياق، زار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إكسبو 2020 دبي في 3 ديسمبر الجاري، التقى فيها بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وشهدت الزيارة توقيع عدداً من الاتفاقيات لمصلحة فرنسا والإمارات العربية المتحدة. بينما جذبت ولاية ماهاراشترا الهندية استثمارات بقيمة 2 مليار دولار أمريكي خلال أسبوع ولاية ماهاراشترا في إكسبو 2020 دبي.

واستمر برنامج الإنسان وكوكب الأرض في إكسبو 2020 في تنظيم لقاءات تجمع الأطراف المعنية من شتى أرجاء العالم للإسهام بالخبرات، والمحتوى، وأفضل الممارسات التي من شأنها تشجيع التعاون الدولي لمواجهة التحديات الأكثر إلحاحاً. ونظم البرنامج بالفعل فعاليات خمسة أسابيع، أفضت إلى إبرام مجموعة كبيرة من الإتفاقيات والتعهدات المدفوعة بالتحرك الجاد.المشاركون في إكسبو 2020 دبي يتعاونون من أجل مستقبل أكثر إشراقاً

وقالت نادية فيرجي، رئيسة الموظفين، ورئيسة برنامج الناس والكوكب في إكسبو 2020 دبي: “لطالما كان هدف إكسبو هو تواصل العقول لصنع مستقبل أكثر إشراقاً – وهو الهدف القائم على الإيمان بأن الحلول الابتكارية والتقدم هما نتاج التقاء الأشخاص والأفكار معاً عبر سُبُل جديدة وملهمة.

وأضافت: جمع إكسبو 2020 دبي صنّاع التغيير من شتى أرجاء العالم، أفراداً ومنظمات، يعملون يداً بيدٍ لإحداث تأثير إيجابي. أنه لمن دواعي سرورنا رؤية إبرام العديد من الاتفاقيات الملموسة حتى الآن، ونتطلع إلى المزيد من علاقات التعاون، وإبرام الصفقات، وإقامة التحالفات في الثلاثة أشهر التالية”.

وضمن فعاليات أسبوع المناخ والتنوع الحيوي، المنعقد في الفترة من 3 حتى 9 أكتوبر، أطلقت الإمارات العربية المتحدة “المبادرة الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050″، والتي ستشهد استثمارات تتجاوز 163 مليار دولار أمريكي  يجري ضخها في مجالات الطاقة النظيفة والمتجددة، لتحقيق مستهدف الدولة بحلول منتصف القرن.

واستكمالا لهذا الموضوع، وقّعت كل من حكومات الأردن، وإسرائيل، والإمارات، يوم 22 نوفمبر الفائت، إعلانا مهما، تلتزم فيه بإنشاء طاقة كهربائية متجددة، وتحلية للمياه في المنطقة لمواجهة التحديات الناجمة عن التغير المناخي وندرة المياه.

أشاد جون كيري، المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص للمناخ الذي شهد التوقيع، بالإتفاقية، حيث وصفها قائلا: “إنها نموذج يحتذى به يُظهر كيف يمكن للتعاون أن يساهم في تسريع نقل الطاقة، وإنشاء مرونة أكثر للتصدي لتأثيرات التغير المناخي”.

وضمن فعاليات أسبوع الفضاء، المنعقد في الفترة من 17 حتى 23 أكتوبر، صرّحت وكالة الإمارات للفضاء أنها ستعمل مع الشركاء الاستراتيجيين لتطوير برامج تتيح الفرصة للقطاع الخاص الاستثمار في مجال الفضاء. وفي 20 أكتوبر، وقّعت وكالة الإمارات للفضاء مع وكالة الفضاء الإسرائيلية مذكرة تفاهم، قد تشهد وضع علمَي الدولتين على القمر بحلول عام 2024،  وتوفر إطار لعقد شراكة استراتيجية نافعة ومتبادلة لتعزيز الجهود لجمع بيانات الفضاء العلمية، وتحليلها.

وعلاوة على ذلك، كشفت جامعة كيرتن وجامعة الإمارات العربية المتحدة، في 19 أكتوبر، عن خطط مشتركة لتطوير أول مرصد لاسلكي مصفوف في مدينة العين، وذلك من خلال التعاون الاستراتيجي القائم بين أستراليا والإمارات في مجالي البحث والتطوير.

وضمن فعاليات أسبوع التنمية الحضرية والريفية، المنعقد في الفترة من 31 أكتوبر حتى 6 نوفمبر، كشف برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (موئل الأمم المتحدة) عن “خارطة طريق المرحلة الأخيرة”؛ وهو مخطط يهدف إلى تحقيق نهج شامل ومتمركز لجعل المستوطنات العشوائية آمنة ومستدامة.

في نوفمبر الماضي، أثناء أسبوع التسامح والتعايش في إكسبو 2020، تم استضافة مهرجان أفكار الشعوب الأصلية والقبلية “تي أراتيني”، وهو الأول من نوعه في تاريخ معارض إكسبو الدولية. شهدت الفعالية المُقامة على مدى ثلاثة أيام التعاون بين أوتيارا نيوزيلندا وكل من دولة الإمارات العربية المتحدة، وأستراليا، وكندا، والولايات المتحدة الأمريكية، وماليزيا، وباراغواي، وبنما لبناء علاقات جديدة، وعقد شراكات لمعالجة القضايا التي تواجه عالمنا اليوم.

وشهد إكسبو 2020 دبي أيضا افتتاح القمة العالمية المشتركة للأديان في جناح إيطاليا، حيث جمعت علماء ورجال دين ومفكرين لتعزيز الحوار بين مختلف الأديان.

وشهد أحدث أسبوع من أسابيع الموضوعات في إكسبو 2020 دبي، الذي ركز على المعرفة والتعلّم، وأُقيم في الفترة من 12 إلى 18 ديسمبر، عددا من الاتفاقيات التعليمية. وجرى الاتفاق في قمة”ريوارد” التي استضافتها مؤسسة دبي العطاء يوم 14 ديسمبر، على تمويل التعليم في 37 دولة من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، بقيمة نصف مليار دولار. يهدف البرنامج المُسمى بـ “مبادرة تمويل التعليم الذكي” إلى مساعدة 28 مليون طفل لا يذهبون إلى المدرسة.

أعلنت كل من شركة أكسنتشر، شريك إكسبو 2020 للخدمات الرقمية، ومؤسسة دبي العطاء، وشركة مايكروسفت، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف” يوم 12 ديسمبر عن إطلاق منصة تعلّم رقمية عالمية للشباب الذين تتراوح أعمارهم من 15 إلى 24 عاما في جميع أنحاء العالم، حيث تقدم تعليما مجانيا مُعتمدا، وتدريبا للمهارات.

وشهد إكسبو 2020 أيضا مجموعة من أوجه التعاون الفنية والثقافية، من بينها معرض فني عبر القارات بين مالطا ودولة الإمارات العربية المتحدة، وأسبوع الموضة، الذي نظّمه جناح المكسيك وعرض تصميمات من جميع أنحاء العالم على ممرات العرض في أجنحة إسرائيل، وسويسرا، وتايلاند، والولايات المتحدة الأمريكية، ومهرجان اللغة البرتغالية الذي جمع مؤدّين وفنانين من البرتغال، وأنغولا، والبرازيل، وموزمبيق، وساو تومي وبرينسيب، و تيمور – ليشتي.

ومثّل التعاون بين المخرج المشهور عالميا شيخار كابور، والموسيقار والملحن الحائز كل من جائزتي أوسكار وغرامي إيه. آر. رحمان لإنشاء المسرحية الموسيقية لماذا؟، التي ستعرض للمرة الأولى في ساحة الوصل في يناير 2022، واحدا من أهم أوجه التعاون المُعلن عنها.

ويرتكز إكسبو 2020 دبي، الذي يمثل أكثر معارض إكسبو الدولية شمولا وتنوعا على الإطلاق، ويستمر لمدة ستة أشهر. ومن المتوقع إقامة المزيد من أوجه التعاون المُثمرة قبل انتهاء فعاليات الحدث الدولي يوم 31 مارس 2022.{:}