{:en}Sultan Al Qasimi Opens Dh1 Billion Sharjah Safari; Vows to Protect Emirate’s Natural Environment, Habitats{:}{:ar}سلطان القاسمي يفتتح سفاري الشارقة{:}

{:en}SHARJAH, United Arab Emirates: HH Sheikh Dr Sultan bin Muhammad Al Qasimi, Supreme Council Member and Ruler of Sharjah, has stressed that development projects in Sharjah are carefully planned and implemented in a way that maintains the environmental nature of the Central Region, including its deserts, trees, plants and animals that the Emirate is keen to preserve. This is being achieved alongside development in various sectors – infrastructure, culture, tourism, heritage, economy and sports, etc.

{:en}Sultan Al Qasimi Opens Dh1 Billion Sharjah Safari; Vows to Protect Emirate’s Natural Environment, Habitats{:}{:ar}سلطان القاسمي يفتتح سفاري الشارقة{:}

The Sharjah Ruler made these remarks after inaugurating the Sharjah Safari on February 17. The largest safari in the world outside Africa, it is located within the Bardi Reserve in Al Dhaid, extending over an area of 8 square kilometers.

Dh 1 billion project

The Ruler of Sharjah, accompanied by officials and dignitaries, later toured the Sharjah Safari and was briefed about its various facilities and attractions. The Sharjah Safari is set to become an unparalleled natural reserve and tourist attraction in the UAE and the region. The Ruler was briefed on the multiple facilities and services of the Safari offering the visitors and residents a real African safari experience. The Sharjah Safari boasts 12 natural environments, each representing a specific region in Africa and replicating the life and terrain of the brown continent and its unique animals and birds.

HH Sheikh Dr Sultan Al Qasimi pointed out that the Sharjah Safari project, which began five years ago, cost approximately Dh1 billion, is environment-friendly and is aimed at protecting the environment of the region. It offers a carefully created natural habitat to help the various species of animals and plants live and reproduce. “The Safari will also provide around 300 jobs for young people in the region,” he said.

Major Projects in Central Region

The Sharjah Ruler noted that the Emirate is implementing several other key projects in the Central Region, such as Al Maleha area and Al Dhaid Fort and Al Bathaa Lake, which will host rowing competitions and ensure water supply in the region. The Emirate is also developing pastures and other wildlife reserves in the area. He referred to the Sharjah Sports City, located on the Sharjah-Al Dhaid Road, which is being developed with world-class facilities and infrastructure to host various competitions, including swimming and rowing etc.

The Ruler stressed that the Emirate of Sharjah has been keen to preserve its heritage, values and traditions, and promoting its authentic identity. He called on all Emiratis to assume their national responsibility, take care of their families and children, and be proud of their religion and the country.

The Sharjah Ruler thanked all those who took part in ensuring the success of the Sharjah Safari project, including engineers, experts and specialists as well as administrators and guides.

Need to Preserve Heritage

He stressed the need to preserve Bedouin culture’s special characteristics, customs, values, heritage and identity, citing the efforts of Al Wusta television channel, based in Al Dhaid, in this regard. The channel regularly hosts the elderly, poets and narrators to celebrate this heritage. The Ruler called for preserving natural habitat and desert areas and their environmental components against urbanisation work through Amiri decrees, as well as entrusting the Department of Municipal Affairs, Agriculture and Livestock Resources to document the names of trees, dunes, wells and other terms relating to the region’s environment.

Real African experience

The Sharjah Safari offers visitors a simulated adrenaline-filled visit to the natural regions of Africa. The first stop into this journey, “To Africa” takes visitors on a unique walking experience to explore the wildlife endemic to the eastern coast of Africa.

In the area, Sahel, visitors get to explore the region’s deserts and grasslands and the rich diverse wildlife, spanning from the Atlantic coast of Mauritania in the west to Eritrea and the Red Sea in the east. The third region, the Savannah, spans the eastern and southern Africa. These grasslands cover almost half of Africa and are home to some of the most distinct biodiversity in the world.

The fourth area, the Serengeti, celebrates the largest wildebeest migration in the world every year. The fifth region, Ngorongoro, formed from an extinct crater, is a unique ecosystem and home to some of Africa’s most famous species.

The sixth region, Moremi, is inspired by the canyons and valleys of southwest Africa formed over centuries by heavy monsoon rains. These dry and sandy riverbeds contain aquifers that support life throughout the dry season.

More than 50,000 Animals

The Sharjah Safari will be home to more than 50,000 animals from more than 120 species of animals that live in Africa, especially the black rhino, which is one of the most important and rare animals in the safari. More than 100,000 African Acacia trees were also planted at the Sharjah Safari, including local and African species.

The Safari offers its visitors an integrated experience to discover the true colours and flavours of Africa and its islands. They will get to see the flamingo and other birds, the Madagascar island, and the Aldabra giant tortoise. They can also explore an African village, as well as the traditional farm with Watusi cattle, Zanzibar village, and multiple facilities and sections, filled with hundreds of species of African animals and plants.

The opening ceremony was attended by Sheikh Salem bin Mohammed bin Sultan Al Qasimi, Advisor at the Sharjah Ruler’s Office, Sheikh Khalid bin Abdullah bin Sultan Al Qasimi, Chairman for Sharjah Ports, Customs and Free Zones Authority, HE Sheikh Khalid bin Essam Al Qasimi, Chairman of Department of Civil Aviation Sharjah, Sheikh Salem bin Abdulrahman Al Qasimi, Chairman of the Sharjah Ruler’s Office, Sheikh Mohammed bin Humaid Al Qasimi, Chairman of the Department of Statistics and Community Development, and a number of senior officials and dignitaries of the region.

*Source: AETOSWire{:}{:ar}

الشارقة، الامارات العربية المتحدة

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن المشروعات التنموية في المنطقة الوسطى تأتي بتروٍّ وتأني يراعي طبيعتها وما تحويه من صحاري وأشجار ونباتات وحيوانات تسعى الشارقة للمحافظة عليها بشكل متوازي مع التطوير في مختلف قطاعات البنية التحتية والثقافة والسياحة والتراث والاقتصاد والرياضة وغيرها.

{:en}Sultan Al Qasimi Opens Dh1 Billion Sharjah Safari; Vows to Protect Emirate’s Natural Environment, Habitats{:}{:ar}سلطان القاسمي يفتتح سفاري الشارقة{:}

جاء ذلك خلال كلمة سموه التي ألقاها صباح يوم (الخميس) 17 فبراير، بحضور سمو الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، وسمو الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، في افتتاح سفاري الشارقة، أكبر سفاري بالعالم خارج أفريقيا، والذي يقع بمدينة الذيد.

وأكد سموه أن البداوة لها صفات وعادات وقيم وموروث وهوية أصيلة يجب المحافظة عليها، وتقوم قناة الوسطى من الذيد بذلك من خلال تقديم برامج تستضيف فيها كبار السن والشعراء والرواة لتعريف وتوثيق هذا الموروث.

وأشار صاحب السمو حاكم الشارقة إلى جملة من المشروعات التي تنفذ في المنطقة الوسطى التي تشمل المراعي والمحميات وحصن الذيد الذي سيفتتح في الأسبوع المقبل، وبحيرة البطحاء التي ستشكل عند افتتاحها بعد 14 شهراً موقعاً سياحياً مميزاً بالإضافة إلى كونها مخزون مائي للمنطقة وسيقام عليها مسابقات دولية للتجديف، لافتاً سموه إلى مدينة الشارقة الرياضية التي ستقع على طريق الشارقة – الذيد وستضم المرافق والبنية التحتية للألعاب الرياضية وستجمع الرياضيين وتنظم منافسات ومسابقات مختلفة منها السباحة والتجديف.

ولفت سموه إلى مشروع المحافظة على الأسماء في المنطقة الوسطى من خلال توثيق أسماء الأشجار أو الكثبان أو الآبار وغيرها من الأسماء المرتبطة ببيئة المنطقة لتسلم بعدها إلى دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية ليتم حفظها وتوثيقها والمحافظة عليها من خلال لوحات واضحة لهذه المواقع.

كما أشار صاحب السمو حاكم الشارقة إلى المحافظة على بعض المناطق الصحراوية الطبيعية من أعمال الإنشاء والتعمير والتمدن والذي سيكون من خلال مراسيم أميرية تمنع استخدام هذه المناطق لتستمر على طبيعتها وتحافظ على مكوناتها البيئية.

وأوضح سموه أن مشروع سفاري الشارقة بدأ العمل فيه قبل 5 سنوات ليصل إلى افتتاحه اليوم، وقد بلغت تكلفته ما يقارب مليار درهم، مؤكداً سموه أن السفاري هو مكان صديق للبيئة ويحتوي على مختلف الحيوانات والنباتات في بيئة مهيأة تساعد على عيشهم وتكاثرهم، وقد صمم بشكل مميز ليستمتع به الزوار ويقدم المعرفة أيضاً حول محتوياته، كما يساهم السفاري في توفير وظائف لأهل المنطقة حيث وفر300 وظيفة لشباب وشابات المنطقة الذين يعملون ويعرفون بالسفاري بصورة مميزة.

وبين سموه أن المشروعات التي ستنفذ ستشمل أيضاً المناطق الأخرى في الوسطى مثل منطقة مليحة والتي ستكون مشروعاتها مميزة مع المحافظة على خصوصيتها حيث أن مشروعاتها ستكون بعيدة عن المساكن الشعبية.

وأكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي أن كل ما تقوم به الشارقة من جهود ومشروعات تنطلق واضعةً الإيمان أولها ومحافظة على مبادئها وقيمها وتقاليدها وتعزز من هويتها الأصيلة، لافتاً إلى أن التطور يجب أن لا يفقد الإنسان دينه ومبادئه وعاداته، داعياً سموه أبناء وبنات الوطن لتحمل المسؤولية ورعاية أسرهم وأبنائهم والاعتزاز بدينهم ووطنهم.

ولفت سموه إلى أن الاهتمام بالإنسان في الشارقة لا يكون عن طريق توفير التعليم والثقافة والمشروعات التنموية فقط بل حتى في متابعة أحوالهم الاجتماعية مشيراً إلى متابعة سموه الشخصية لملف المتقاعدين من إمارة الشارقة الذين قدموا الكثير لبلدهم وذلك لرفع المستوى المعيشي لهم.

وفي ختام كلمته قدم سموه الشكر الجزيل لكافة القائمين على سفاري الشارقة من إداريين ومرشدين وإلى من ساهم في تنفيذه بالصورة المميزة من مهندسين وخبراء ومختصين.

وكان سموه لدى وصوله إلى سفاري الشارقة قد أزاح الستار التقليدي إيذاناً بالافتتاح الرسمي للسفاري الذي يضم 12 بيئة مختلفة، ويمتد على مساحة تبلغ 8 كيلو متر مربع، ويقع ضمن محمية البردي في مدينة الذيد التي تبلغ مساحتها 16 كيلو متراً مربعاً، ليشكل معلماً طبيعياً وسياحياً على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة.

وتجول صاحب السمو حاكم الشارقة وسمو الشيوخ والحضور في كافة أرجاء سفاري الشارقة متنقلين في بيئاتها البالغ عددها 12 بيئة مختلفة مستوحاة من جميع أنحاء أفريقيا، تمثل الحياة والتضاريس في القارة السمراء، والحيوانات، والطيور التي تعيش فيها.

واطلع صاحب السمو حاكم الشارقة على مرافق وخدمات السفاري، التي تمكن الزوار من الاستمتاع باستكشاف الحياة البرية في أفريقيا بشكل مميز.

ويحتوي سفاري الشارقة على مناطق عدة تحاكي المناطق الحقيقية في أفريقيا، وتأخذ المنطقة الأولى “إلى أفريقيا”، الزوار في تجربة مشي فريدة لاستكشاف الحياة البرية المتوطنة في الجزر والأرخبيلات المنتشرة على طول الساحل الشرقي لأفريقيا في المحيط الهندي.

أما المنطقة الثانية، “الساحل”، فتتمثل في الصحراء والمراعي والحياة البرية المتنوعة، وتمتد في أفريقيا من الساحل الأطلسي في موريتانيا في الغرب إلى إريتريا والبحر الأحمر في الشرق، وهي منطقة انتقالية غنية بالحياة البرية بين الصحراء الكبرى في الشمال والسافانا إلى الجنوب.

وتمتد المنطقة الثالثة، “السافانا”، في شرق وجنوب أفريقيا من الساحل في الشمال، وصولاً إلى كالاهاري في الجنوب الغربي، وتغطي هذه الأراضي العشبية الاستوائية الأفريقية نصف مساحة القارة الأفريقية وهي موطن لأكبر تركز للتنوع الحيوي على الأرض.

فيما تحتفي المنطقة الرابعة، “سيرينقيتي”، بأكبر هجرة للحيوانات في العالم كل عام، حيث تهاجر مجموعات كبيرة من الحيوانات العاشبة عبر سهول سيرينقيتي، وتعمل على جذب الحيوانات المفترسة والحيوانات التي تتغذى على الجيف، عبوراً بنهر مارا، حيث تكمن تماسيح النيل في المياه العكرة والتي تشكل خطورة على الحيوانات العاشبة المهاجرة.

وتحمل المنطقة الخامسة، اسم “نقورونقورو”، وقد تشكلت من فوهة بركانية منقرضة، وهي نظام بيئي فريد وموطن لبعض الأنواع الأكثر شهرة في أفريقيا.

في حين استوحيت المنطقة السادسة، “موريمي”، من الأخاديد والوديان في جنوب غرب أفريقيا والتي تشكلت على مدى قرون بفعل الأمطار الموسمية الغزيرة؛ وتحوي مجاري الأنهار الجافة والرملية هذه على طبقات المياه الجوفية التي تدعم الحياة طوال موسم الجفاف.

وتضم سفاري الشارقة أكثر من 50 ألف حيوان لأكثر من 120 نوعاً من الحيوانات التي تعيش في أفريقيا، ويعتبر وحيد القرن الأسود من أهم وأندر الحيوانات في السفاري.

كما تمت زراعة أكثر من 100 ألف شجرة سمر أفريقي في سفاري الشارقة، وتتنوع النباتات ما بين الأنواع المحلية والأفريقية.

وتقدم سفاري الشارقة لزوارها تجربة متكاملة لاكتشاف أفريقيا وجزرها، ليطلع الزوار على طائر الفلامينجو والطيور الأخرى وليمور جزيرة مدغشقر وسلحفاة الدبرة العملاقة والقرية الأفريقية، إضافة إلى المزرعة التقليدية مع ماشية واتوسي، وقرية زنجبار، وغيرها من المرافق والأقسام التي تشاهد فيها مئات الأنواع من الحيوانات والنباتات الأفريقية.

حضر افتتاح سفاري الشارقة إلى جانب صاحب السمو حاكم الشارقة وسمو نائبي حاكم الشارقة كل من الشيخ سالم بن محمد بن سلطان القاسمي المستشار بمكتب سمو الحاكم، والشيخ خالد بن عبدالله القاسمي رئيس هيئة الشارقة للموانئ والجمارك والمناطق الحرة، والشيخ خالد بن عصام القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ محمد بن حميد القاسمي رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، وعدد من كبار مسؤولي إمارة الشارقة وأعيان المنطقة.

المصدر: “ايتوس واير”

{:}