{:en}Stage Set for World Championship Drama in Abu Dhabi Desert Challenge{:}{:ar}اكتمال تجهيزات مسرح المنافسة لرالي أبوظبي الصحراوي وصول المتسابقين من جميع أنحاء العالم جهود مكثفة لتجهيز مخيم الرالي قبل الاختبار الحقيقي في الظفرة{:}

{:en}

As competitors arrive from around the world, huge team effort turns Al Dhafra site into 24/7 rally village

Abu Dhabi, United Arab Emirates

With the might of the new World Rally-Raid Championship heading for the UAE capital, a big logistical operation is nearing completion for the 31st edition of the Abu Dhabi Desert Challenge.

Competitors from around the globe check in at Yas Marina Circuit, the rally HQ, on Friday morning ahead of Saturday’s official start, and the traditional Sunday morning departure into the the Al Dhafra Region, where the main action takes place.

There is no more dramatic setting in the entire rally-raid series, and the world’s top drivers and riders will be tested to the limit over desert stages of 264 km, 318 km, 270 km, 257 km and 217 km.

Taking the cars, trucks, bikes and quads on a spectacular journey into the Empty Quarter, the five competitive sections of the rally are centred on a bivouac that will host more than 800 competitors, technicians, officials, medical staff, volunteers and media representatives.

Working in shifts around the clock for several weeks, a 200-strong team has transformed an isolated desert basin circled by dunes into a fully equipped rally village, which serves as an active desert base for five nights.

The operation included extensive ground works in which heavy machinery was used to prepare the terrain to receive the infrastructure specially built for the rally, as well as the opening of new internal roads for the ADDC family to be able to move around the tailormade village.

Some of the old existing access roads in the area have also been refurbished to facilitate the passage of 600 vehicles during the event.

No-one in the rally-raid world appreciates the event’s natural assets, demands and facilities more than Stephane Peterhansel, who aims for another place in the record books of the Abu Dhabi Desert Challenge next week.

To have a race like this in the new championship is really important, because the spirit of cross country is found in the desert, especially the dunes,” said the Frenchman, who will be partnered by Edouard Boulanger in an Audi RS Q e-tron.

Peterhansel captured the bikes crown on his first UAE visit 26 years ago, before a run of six cars wins from 2002 to 2019. Success next week would take him clear of Jean-Louis Schlesser as the first driver to claim seven victories, and overall match the eight wins of Spanish rider Marc Coma.

Over the years, the bivouac has seen many hopes of victory, and others of simply going the distance, rescued by mechanics toiling through the night to prepare rally machinery for the next day’s early morning start.

Its construction, upkeep and eventual dismantling after the rally moves on involves a major team effort by the Emirates Motorsports Organization (EMSO), the rally organisers, UAE Government and local authorities, to preserve the desert environment close to the Qasr Al Sarab Resort.

The government authorities and the Ministry of Defence through the UAE Armed Forces give us enormous support to set up and equip the bivouac, and make our environmental policies work so effectively,” said Khalid Bin Sulayem, the EMSO’s newly-elected President.

The UAE’s Ministry of Defence has delivered most of the bivouac’s infrastructure and power, while the portable and tended community awaiting competitors has been built with the help of the Cultural Programs and Heritage Festivals Committee – Abu Dhabi.

Teams from Al Dhafra Municipality and the Abu Dhabi Waste Management Center will deliver round-the-clock upkeep of the site throughout the rally, recycling of all waste to prevent any littering of the desert or oil leakages.

Systems in place to recycle around 90,000 liters of water used daily have been put in place by Abu Dhabi Distribution Company. The result of the operation is a bivouac equipped to meet the demands of the World Rally-Raid series 24/7.

The Abu Dhabi Desert Challenge takes place under the patronage of His Highness Sheikh Hamdan bin Zayed Al Nahyan, the Ruler’s Representative in Al Dhafra Region.

The rally’s strategic partners are the Ruler’s Representative Court Al Dhafra Region, the Ministry of Defence & UAE Armed Forces, Abu Dhabi Sports Council, ADNOC Distribution, Al-Futtaim Toyota, Abu Dhabi Police, Yas Marina Circuit, Yas Island, Abu Dhabi Aviation, National Ambulance, Abu Dhabi Municipality, Abu Dhabi Distribution Co., Al Dhafra Region Municipality, Al-Ain Water, Abu Dhabi Sports TV, Civil Defence and the Abu Dhabi Waste Management Center.

{:}{:ar}

 برعاية حمدان بن زايد ..

 

برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ينطلق رالي أبوظبي الصحراوي في نسخته الحادية والثلاثين خلال الفترة من 5 – 10 مارس المقبل.

مع وصول بطولة العالم للراليات الصحراوية الطويلة إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، أوشكت عملية لوجستية ضخمة على الاكتمال استعداداً لاستضافة النسخة الحادية والثلاثين من رالي أبوظبي الصحراوي.

وبدأ المتسابقون القادمون من جميع أنحاء العالم بعملية التسجيل في حلبة مرسى ياس مقر الرالي صباح الجمعة قبل الانطلاقة الرسمية للرالي يوم السبت، والمغادرة التقليدية في اليوم التالي الأحد باتجاه منطقة الظفرة الزاخرة بالمناظر الطبيعية الصحراوية الخلابة حيث تجري أحداث الرالي الرئيسية.

ويشتهر رالي أبوظبي الصحراوي بكونه أكثر الراليات إثارة وتشويقاً في سلسلة بطولة العالم الصحراوية، حيث يختبر أفضل السائقين والدراجين في العالم أقصى ما لديهم من خبرة ومهارة وقدرة على التحمل خلال اجيازهم مراحل الرالي الخمس التي تبلغ مسافتها 264 كم و 318 كم و 270 كم و 257 كم و217 كم على التوالي.

وستمضي السيارات والشاحنات والدراجات النارية والكوادس في رحلة ملحمية مذهلة عبر صحراء الربع الخالي الشهيرة، وسيشكل مخيم الرالي نقطة انطلاق ووصول المتسابقين في مراحل الرالي، وسيستضيف أكثر من 800 منافس وفني ومسؤول والطاقم الطبي والمتطوعين وممثلي وسائل الاعلام.

وعمل 200 متطوع وفني على مدار الساعة عدة أسابيع لتحويل موقع صحراوي خالي تماماً وسط الكثبان الرملية إلى مخيم تجمّع متكامل ومجهز تماماً، يُستخدم كقاعدة صحراوية للرالي لمدة خمس ليالٍ.

وتضمنت العملية أعمالاً أرضية واسعة تم فيها استخدام الآليات الثقيلة لتهيئة التضاريس والبنية التحتية التي تم تشييدها خصيصاً للرالي، بالإضافة إلى فتح طرق داخلية جديدة لتتمكن أسرة الرالي من التنقل في أنحاء المخيم المصمم حسب الطلب.

كما تم تجديد بعض الطرق القديمة الموجودة أصلاً في المنطقة لتسهيل مرور 600 مركبة خلال الحدث.

ولا يوجد أحد في عالم الراليات الصحراوية يقدر طبيعة ومتطلبات وتسهيلات الرالي كما يفعل السائق الفرنسي ستيفان بيترهانسيل، الطامح لاحراز مكان في سجلات رالي أبوظبي الصحراوي القياسية الأسبوع المقبل.

وقال بيترهانسيل الذي سيقود مع ملاحه ادوارد بولانجر سيارة (أودي آر أس كيو إي- ترون) “من المهم أن يكون لدينا مثل هذا الحدث في البطولة الجديدة، لأنه يجسد روح الراليات الصحراوية لا سيما كثبانه الرملية العملاقة”.

وكان بيترهانسيل قد فاز بلقب الدراجات النارية في أول مشاركة له في الامارات العربية المتحدة قبل 26 عاماً وذلك قبل أن ينتقل لقيادة سيارات الرالي ويتوّج 6 مرات بلقب الرالي بين عامي 2002 و2019، واذا ما حالفه الحظ بالفوز بلقب الرالي الأسبوع المقبل سوف يتفوّق على الفرنسي جان لويس شليسر كأول سائق يحقق 7 انتصارات، وبالتالي سيضاهي أيضاً رقم انتصارات الدراج الاسباني مارك كوما الذي حقق اللقب الاجمالي 8 مرات.

وعلى مر الأعوام، شهد مخيم الرالي إحياء آمال السائقين والدراجين بالفوز بفضل الإصلاحات الميكانيكية التي تجري طوال الليل في المخيم لسياراتهم ودراجاتهم التي تضررت في وقت سابق من اليوم، وتجهيزها لمتابعة المنافسة مبكراً صباح اليوم التالي.

وتؤكد عملية بناء مخيم الرالي وتشغيله أثناء الحدث ومن ثم تفكيكه لاحقاً في نهاية الرالي، على تفاني منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية، الهيئة المنظمة للرالي، وعلى دعم حكومة الإمارات العربية المتحدة والسلطات المحلية لحماية البيئة الصحراوية في المنطقة القريبة من منتجع قصر السراب.

وقال خالد بن سليم، رئيس منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية، المنتخب حديثاً ” نحن مدينون للسلطات الحكومية ووزارة الدفاع ممثلة بالقيادة العامة للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة لدعمها الهائل لإنشاء وتجهيز مخيم الرالي، وجعل سياساتنا البيئية تعمل بفعالية”.

وقد تم تسليم الجزء الأكبر من البنية التحتية لمخيم الرالي ومولدات الطاقة من قبل وزارة الدفاع، وبدأ يتشكل مخيم الرالي بمساعدة لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية – أبوظبي بانتظار وصول فرق المتسابقين.

وفي الوقت نفسه، سيكون لدى شركة أبوظبي للتوزيع أنظمة قائمة في مخيم الرالي لإعادة تدوير حوالي 90 ألف لتر من المياه المستخدمة يومياً لتلبية احتياجات الموقع. مما يتيح للموقع العمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

ويحظى رالي أبوظبي الصحراوي بدعم ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ووزارة الدفاع، ومجلس أبوظبي الرياضي، وشركة أدنوك للتوزيع، وحلبة مرسى ياس، وجزيرة ياس، وطيران أبوظبي، والاسعاف الوطني، وتويوتا الفطيم، وشرطة أبوظبي، وبلدية أبوظبي، وشركة أبوظبي للتوزيع، وبلدية منطقة الظفرة، ومياه العين، وقناة أبوظبي الرياضية، والدفاع المدني، و(تدوير) مركز أبوظبي لإدارة النفايات.

 

 

{:}

 8 total views,  4 views today