{:en}SPARK: Newly Qualified Nurses Fill Gaps During Lebanon’s Healthcare Crisis{:}{:ar}سبارك تؤهّل ممرّضين وممرّضات حديثي التخرّج لسدّ الثغرات في مجال الرعاية الصحيّة في ظل الأزمة الحادة التي يشهدها لبنان{:}

{:en}AMSTERDAM – In Lebanon, private hospitals account for 80% of healthcare services, according to the Ministry of Health. Due to the unprecedented economic crisis, an estimated 40% of medical professionals, including around 2,000 nurses, have left the country and many hospital departments are being forced to close.

{:en}SPARK: Newly Qualified Nurses Fill Gaps During Lebanon’s Healthcare Crisis{:}{:ar}سبارك تؤهّل ممرّضين وممرّضات حديثي التخرّج لسدّ الثغرات في مجال الرعاية الصحيّة في ظل الأزمة الحادة التي يشهدها لبنان{:}
“We come close to a great collapse,” said Minister of Public Health, Firass Abiad, speaking to Reuters at the start of 2022. While the healthcare exodus continues, ongoing internal issues especially the COVID-19 pandemic have increased the workload of the understaffed hospitals in Lebanon.
42 Syrian and Lebanese nurses graduated
To address the urgent staff shortages, a program by SPARK, an international non-governmental organization (INGO), financed by the Islamic Development Bank (IsDB) and Islamic Solidarity Fund for Development (ISFD), through the Tadamon programme, is training both Syrian and Lebanese youth in medical skills.
By cooperating with CIS College in Beirut, a private higher education institution, 42 Syrian and Lebanese nurses have qualified since July 2021 from a special, intensive curriculum developed by doctors and local healthcare institutions.
“I wanted to become a doctor, or to help a doctor”
Ghadir Al-Zouhouri had to leave everything behind, including her studies, when she left Syria for Lebanon. She decided to study the intensive nursing course in order to obtain a degree that will allow her to work. Ghadir says: “I’ve always wanted to cure people, either as a doctor or a nurse.” As a young nurse, Ghadir is happy to achieve her dreams and wishes to further continue her education.
Mayas is proud of saving lives
“I came from Syria to Lebanon when there was only one month left to complete my studies,” says young Mayas Al-Hassoun. She couldn’t get a chance to complete her studies for five years until she learnt of the intensive courses offered by SPARK and its local partners. Having graduated from Kairouan Institute, in the Bekaa region, she interned as a nurse in Al Rahman hospital. “I’m proud of saving lives,” she says.

 {:}{:ar}أمستردام – بحسب وزارة الصحة اللبنانية، إن المستشفيات الخاصة في لبنان تشكّل 80 في المائة من المؤسسات الطبية ومراكز خدمات الرعاية الصحيّة. إلا أنه، ونتيجةً للأزمة الاقتصادية غير المسبوقة التي شهدتها البلاد، غادر ما يقدّر بنحو 40 في المائة من العاملين في مجال الطب، بما في ذلك حوالى 2,000 ممرّض وممرّضة، ما أجبر بعض المستشفيات على إغلاق بعض الأقسام.

{:en}SPARK: Newly Qualified Nurses Fill Gaps During Lebanon’s Healthcare Crisis{:}{:ar}سبارك تؤهّل ممرّضين وممرّضات حديثي التخرّج لسدّ الثغرات في مجال الرعاية الصحيّة في ظل الأزمة الحادة التي يشهدها لبنان{:}

وفي حديث إلى وكالة “رويترز” في مطلع العام 2022، قال فراس الأبيض، وزير الصحة اللبناني : “نحن نقترب من الانهيار الكبير للقطاع.” ومع استمرار الهجرة الجماعية لطواقم الرعاية الصحية، أدت المشاكل الداخلية المتواصلة، ولا سيّما جائحة “كوفيد-19″، إلى تفاقم أعباء العمل على المستشفيات التي تعاني نقصاً في الموظفين في لبنان.

تخرُّج 42 ممرضاً وممرّضة من الجنسيتين السوريّة واللبنانية

بهدف معالجة النقص الملّح في الموظفين، يتولى برنامج أعدّته “سبارك”، وهي منظمة دولية غير حكومية تدريب الشباب من السوريّين واللبنانيّين على المهارات الطبيّة المختلفة، بتمويل من كلّ من البنك الإسلامي للتنمية وصندوق التضامن الإسلامي للتنمية من خلال برنامج تضامن.

ومن خلال التعاون مع “سي آي إس”- معهد التعليم والتدريب المهني الرائد في بيروت- وهو مؤسسة خاصة للتعليم العاليّ، تخرّج 42 ممرضاً وممرّضةً من الجنسيتين السورية واللبنانية منذ تموز 2021 بعد دراستهم لمنهج خاص ومكثّف عمل على تطويره أطباء ومؤسسات رعاية صحية محليّة.

“أردتُ أن أصبح طبيبةً، أو مساعدة طبيب”

عندما غادرت غدير الزهوري سوريا وجاءت إلى لبنان، اضطرّت إلى ترك كلّ شيء وراءها، بما في ذلك دراستها. قرّرت الالتحاق بدورة تمريض مكثّفة من أجل الحصول على شهادة تخوّلها إيجاد فرصة عمل. وتقول غدير في هذا الصدد: “لطالما أردتً أن أعالج الناس، سواء كطبيبة أو ممرّضة”. وبصفتها ممرّضة شابة، فإنّ غدير سعيدة بتحقيق أحلامها وترغب في متابعة دراستها.

ميّاس فخورةٌ بإنقاذ الأرواح

قالت الشابّة ميّاس الحسّون: “كان قد تبقّى لي شهر واحد قبل التخرّج عندما نزحنا من سوريا إلى لبنان”. وطوال خمس سنوات، لم تستطع الشابة الحصول على فرصة لإكمال دراستها، إلى أن علمت بالدورات المكثّفة التي توفّرها “سبارك” بالتعاون مع شركائها المحلّيون. وبعد تخرّجها من معهد القيروان في منطقة البقاع، عملت الشابة كممرّضة مقيمة في مستشفى الرحمن. وتعليقاً على الأمر، تقول ميّاس: “أنا فخورة بإنقاذ الأرواح”.{:}

 57 total views,  2 views today