اعتماد الأمهات الجدد على أنفسهن دون مساعدة أهاليهن يساهم في زيادة الطلب على القابلات والممرضات المنزليات

خدمات التمريض المنزلي لما بعد الولادة تشهد تزايداً ملحوظاً في الإمارات

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 7 يناير 2023: تمثل بداية رحلة الأمومة تجربة عظيمة تعتز بها المرأة طوال حياتها. وتحتاج الأمهات الجدد للمساعدة والرعاية والدعم في مرحلة ما بعد الولادة نسبة للتغييرات التي تمر بها الأم في هذه المرحلة. وحيث توجد العديد من الأمهات الجدد في دولة الإمارات بمفردهن دون دعم من شخص كبير في العائلة، لذلك يتزايد الطلب على القابلات والممرضات المنزليات.

من جانبها، قالت “ألكا أوتامشانداني”، المدير العام لشركة الإمارات للتمريض المنزلي: “عندما تعود الأم إلى المنزل مع طفلها حديث الولادة، تحتاج إلى رعاية ودعم من عائلتها. وكثيراً ما تعتمد أمهات المواليد الجدد على أنفسهن، ويمكن أن يزيد ذلك من التوتر، كما يكون هناك الكثير من التردد حول العديد من الأمور وما هو التصرف السليم الذي يجب القيام به تجاه المولود الجديد. ونتيجة لذلك اتجهت العديد من أمهات الأطفال حديثي الولادة إلى اختيار خدمات التمريض المنزلي المتخصصة لتلقي الرعاية الأساسية المطلوبة خلال هذه الفترة”.

خدمات التمريض المنزلي لما بعد الولادة تشهد تزايداً ملحوظاً في الإمارات

وأضافت “أوتامشانداني”: “حيث انني أم لتوأم، كنت محظوظة بأن تكون معي عائلتي الأم في دولة الإمارات لدعمي خلال هذه المرحلة العصيبة للتأقلم مع كوني أم جديدة. إلا أن هناك العديد من الأمهات الجدد يعشن بمفردهن، لذلك فإن التمريض المنزلي نعمة خاصة للأمهات الجدد أو أمهات التوائم.”

وتشمل خدمات التمريض المنزلي لمرحلة ما بعد الولادة ورعاية الطفل حديث الولادة العديد من الأمور تتمثل في رعاية الطفل، وتدليك الطفل وخطوات الرضاعة الطبيعية ودروس حول كيفية التصرف تجاه الكثير من الأمور خلال الأسابيع الأولى الحرجة بعد الولادة مع الطفل الجديد. ويتم تدريب هذه الكوادر المتخصصة في رعاية الأطفال حديثي الولادة ومساعدة الأمهات في تعلم المهارات الجديدة المطلوبة لرعاية أطفالهن على الوجه الأكمل.

وتتضمن الخدمات الرئيسية المقدمة ما يلي:

إدارة التغذية: إن النظام الغذائي الجيد ضروري للغاية لنمو وتطور الطفل. تقوم الممرضات والخبيرات المتخصصات في التمريض المنزلي بالمساعدة إدارة النظام الغذائي وتناول الطعام للأم والطفل حديث الولادة.

الرعاية الجسدية والعاطفية: من الطبيعي أن تحتاج الأم إلى عطف زائد ودعم نفسي خلال الشهور الأولى بعد الولادة، وجميع الممرضات المنزليات مدربات ومؤهلات لمساعدة الأم والطفل حديث الولادة على تجاوز آلام ما بعد الولادة، والأرق والفحوصات والاختبارات الطبية الروتينية اللازمة.

الاهتمام بالنظافة: النظافة من الأمور المهمة للغاية للنمو الجديد للطفل. يقوم الفريق المتخصص بمراقبة مستمرة للنظافة والمساعدة في الاستحمام والتدليك وتعقيم زجاجات الرضاعة وغيرها.

المساعدة في الرضاعة الطبيعية: الرضاعة الطبيعية من التجارب الرائعة التي تربط بين الأم وطفلها، وإذا تمت بشكل صحيح، ستستمتع الأمهات بالدفء والحنان في هذه اللحظات الهادئة. وإلى جانب تحضير الأم للرضاعة الطبيعية يقوم فريق التمريض بالمساعدة في مراقبة دورة الرضاعة الطبيعية.

الدعم المتنوع: لكل أم مجموعة من الاحتياجات والطلبات الخاصة بها، وعليه فإن الممرضات المتخصصات في التمريض المنزلي على استعداد للمساعدة على مدار الساعة في رعاية الأطفال حديثي الولادة، حتى تتمكن الأم من الحصول على الراحة التامة وحتى تتمكن من العودة إلى حياتها الطبيعية اليومية بسهولة.

وعليه، سواء كنت أم لأول مرة أو لديك خبرة سابقة، فإن خدمات التمريض المنزلي تساعدك في كل خطوة لجعل هذه المرحلة الغالية من حياتك تجربة لا تنسى. رعاية مستمرة ومعرفة ودعم من فريق متخصص يجعل الأمهات في المنزل وكأنهن برفقة امهاتهن، مما سيكون له أثره الايجابي على التعافي في مرحلة ما بعد الولادة وتخفيف أي توتر بين الام والطفل، كما يقوي الروابط بين الوالدين والطفل.