مسافرو الشرق الأوسط إلى الخارج يبحثون عن تجارب متميزة فاخرة في ثقافات متعددة

دبي، الإمارات العربية المتحدة –  December 5, 2018: بحسب تقرير “سوق السفر الخارجي في دول مجلس التعاون الخليجي“، الصادر عن منظمة السياحة العالمية (UNWTO) واللجنة الأوروبية للسفر (ETC) بدعم من “فاليو ريتيل”، فإن معدل إنفاق الفرد في دول مجلس التعاون الخليجي على السياحة الخارجية بلغ 6.5 ضعف معدل الإنفاق العالمي للعام الماضي، حيث يقدر حجم إنفاق الخليجيين على السفر خارج المنطقة بأكثر من 60 مليار دولار أمريكي. ويركز مؤتمر “مايس أرابيا” السنوي السابع للسفر الفاخر من أجل المعارض والمؤتمرات (MALT) 2019 على الإمكانيات والفرص التي يوفرها قطاع السفر الخارجي من دول الشرق الأوسط. يذكر أن المؤتمر الذي يمثل منصة حصرية لقطاع الأعمال بالمنطقة يستقطب خبراء الرحلات الخارجية والسفر الفاخر من الشرق الأوسط.

ونظرًا للإمكانيات والفرص التي يتيحها تزايد أعداد المسافرين ونمو فائض الدخل في منطقة الشرق الأوسط، فإن السياحة “الحلال” باتت تشكل قطاعًا متناميًا في مجال السياحة. فقد أصبح من الضروري بالنسبة لقطاع الضيافة التكيّف مع المتطلبات المتغيرة للسياحة الحلال بما يتيح استقطاب هذه الفئة من المسافرين. ومن المتوقع أن يصل عدد المسافرين ضمن مجال السياحة الحلال إلى 150-156 مليون مسافر بحلول عام 2020، فيما تتوقع “أماديوس – Amadeus”أن يصل إجمالي الإنفاق في هذا المجال إلى 200 مليار دولار أمريكي.

وبحسب تقرير صادر شركة Allied Market Research، فإن من المتوقع أن يحقق سوق السفر العالمي الفاخر مكاسب تصل إلى 1,154 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2022. ومن التوجهات المتغيرة التي يشهدها قطاع السفر والسياحة الخارجية الفاخرة إقبال كبير على تجارب السفر الجديدة والوجهات الغريبة، وهو ما يتماشى مع تطور أدوار المسافرين والذين أصبحوا “مغامرين”.

ويظهر المسافرون من دول منطقة الخليج اهتمامًا وتفضيلًا أكبر بمزج الترفيه مع العمل أثناء السفر، بالإضافة إلى استكشاف وجهات جديدة مشوّقة وأقل تكلفة. وفي هذا الصدد تقول ألينا دروتمان، الشريك الإداري في DMW Travel: “”تشهد توجهات السفر وتنظيم للمعارض والمؤتمرات تغيرات ديناميكية، كما نرى أن دولًا مثل جورجيا وأذربيجان وأرمينيا أصبحت الآن من أبرز الوجهات لما توفره من أماكن إقامة فاخرة، بالإضافة إلى تلبية متطلبات رجال الأعمال بشكل رائع. وبالإضافة إلى ذلك، فقد أصبحت هذه الدول من الوجهات المفضلة نظرًا لقربها من دول المنطقة وأوجه الشبه من حيث اللغة والثقافة”.

كما تشهد منطقة الشرق الأوسط توجهًا بارزًا يتمثل في استكشاف أسواق السفر الناشئة. وحول ذلك يقول رافشان توراكولوف، الرئيس التنفيذي في Silk Road Destination، وكالة الرحلات القادمة إلى دول آسيا الوسطى: “تشهد أوزبكستان اهتمامًا متزايدًا كأحد أبرز وجهات السفر، حيث يواصل المستثمرون من الشرق الأوسط البحث عن وجهات اقتصادية جديدة للاستثمار فيها، وإيجاد وجهات جديدة كخيارات تلبي متطلبات السفر الفاخر والمعارض والمؤتمرات التي ينظمونها”.

 

ولا يقتصر مفهوم السفر لغايات الاجتماعات والفاليات والمعارض والمؤتمرات -الذي بات يعرف باسم “مايس”- على الاجتماعات والفعاليات، بل يتعدى ذلك ليتيح للموظفين السفر في إجازات عائلية أيضًا. وقد أصبح سوق “مايس” أحد أسرع شرائح قطاع السياحة والسفر نموًا، حيث يسجل إيرادات بملايين الدولارات سنويًا. وحول تقديم بولندا كسوق ناشئ لسوق مايس، تقول أغنيشكا بوروفسكا، مدير عام Visit Poland DMC: “نشهد في بولندا اهتمامًا متزايدًا من المسافرين من الشركات بهدف الترفيه. ونتوقع أن تشهد الدولة نموًا كبيرًا في عدد السائحين القادمين من الشرق الأوسط ممن يبحثون عن أماكن إقامة فاخرة. ومما يساعد بولندا على أن تصبح من أبرز وجهات السفر المفضلة عوامل منها الأمن والأماكن العائلية والراحة ورحلات الطيران المباشرة وخيارات الأسعار المرنة”.

يشار إلى أن مؤتمر MALT يجمع عددًا من كبار خبراء القطاع المرموقين، وصانعي السياسات الحكومية وكبار صانعي القرار والشركات المزودة لقطاع مايس والسفر الفاخر من مناطق عدة منها وسط وشرق أوروبا، روسيا ودول الكمونويلث، أوزبكستان وبولندا، مصر، لبنان والأردن، هذا بالإضافة إلى المستثمرين والخبراء من أبرز شركات منطقة الخليج.

وبالإمكان تلخيص مستقبل قطاع السفر للاجتماعات والفعاليات والمعارض والمؤتمرات باعتبار تخصيص التجارب وتلبية المتطلبات الفردية التوجه الأبرز في هذا الإطار. فالرغبة المتزايدة في الحصول على تجارب فردية متميزة والتواصل المباشر، تفرض بعض التحديات فيما تطرح العديد من الفرص في الوقت نفسه بالنسبة لجهات تخطيط الرحلات ومشغلي الوجهات. ويقول فيتوريو مارسيغليو، الرئيس التنفيذي لشركة إنتركونتيننتال للسفر: “شهدنا زيادة بنسبة 7% في عدد المسافرين من شبه الجزيرة العربية. وهذه الزيادة هي نتيجة لرضى المسافرين الذي نحققه من خلال توفير مستوى معياري لجودة الخدمات المطروحة، وتوفير تجارب فردية متميزة (عبر تشكيلة فريدة من العروض المتخصصة) والمعرفة العميقة بالمنتجات التي نسعى لتقديمها”.

كما أصبح السفر دون الحاجة لاستصدار تأشيرة دخول أحد العوامل الهامة التي تستقطب المسافرين من دول الخليج، الذين يولون اهتمامًا لهذا الجانب عند التخطيط لرحلاتهم.

وفي تعليقه على المؤتمر المرتقب، قال سيد إن سي، مدير “كيو إن أيه إنترناشونال”: فيما تشهد منطقة الشرق الأوسط ارتفاعًا ملحوظًا في حجم السفر إلى الخارج، فإن هناك تركيزًا أكبر على إدراك أهمية قطاع “مايس” وتطوير عروض الوجهات الملائمة والتجارب الفريدة لهذا السوق. ومع زيادة اهتمام المستثمرين في الشرق الأوسط بإيجاد وجهات جديدة وتجارب مبتكرة، فإن الجانب الأبرز الذي نركز عليه هذا العام خلال مؤتمر مايس أرابيا السنوي السابع للسفر الفاخر سيتناول استكشاف وجهات جديدة بالإضافة إلى مناقشة التوجهات والتحديات المحلية والإقليمية والعالمية في قطاع مايس والسفر الفاخر”.

يذكر أن مؤتمر MALT بات يعرف وللسنة السابعة على التوالي باعتباره “نقطة الوصل العالمية” للمؤثرين وصانعي القرار في عالم المؤتمرات والاجتماعات والفعاليات ولقاءات الأعمال والسفر الفاخر، والذين يلتقون على مدار يومين للتعارف والتواصل والتعلم والابتكار والتشبيك. وللاستفادة من وتعزيز الإمكانات الهائلة التي يتيحها السوق المتنامي للسفر الخارجي والسفر الفاخر في منطقة الشرق الأوسط، يركز مؤتمر MALT السنوي السابع على تعزيز نجاح الأعمال والاستفادة من الفرص المتاحة على مدار العام لتعزيز العلاقات واستكشاف التوجهات وتقنيات السفر العالمية والتعمق في كافة جوانب قطاع السفر.

الجهة المنظمة: كيو إن أيه إنترناشونال

تقوم “كيو إن أيه إنترناشونال” بتطوير وتوفير منصات تعلم الأعمال والتطوير وتبادل الخبرات عبر مؤتمرات الأعمال والفعاليات المتخصصة والدورات التدريبية. كما تتمتع الشركة بخبرة واسعة في تعهيد الرعاية وإدارة حسابات العملاء. www.qnainternational.com

Related posts