{:en}World Majlis sessions tackle barriers to reaping benefits of Fourth Industrial Revolution – and reveal how to overcome them{:}{:ar}المجلس العالمي في إكسبو 2020 دبي يناقش معوقات الاستفادة من منافع الثورة الصناعية الرابعة{:}

{:en}

DUBAI, 21 January 2022 – The power of the Fourth Industrial Revolution, with its shift towards automation and data exchange, has the potential to create a more efficient, prosperous future, but its benefits may not be distributed equitably among marginalised communities, developing countries and genders.

These were the concerns being raised during three separate World Majlis sessions as part of Expo 2020 Dubai’s Global Goals Week, where leaders from government, social enterprises, academia and inter-governmental organisations, discussed the numerous risks, honing in on emerging technologies and renewable energy, and shared different approaches on how to overcome the barriers, from value-driven partnerships to debunking stereotypes.

Ambassador David Donoghue, Former Permanent Representative to the United Nations, Ireland, who co-chaired the Sustainable Development Goals (SDGs) negotiations, said: “We talked a lot about technology and technology transfer when we were negotiating the SDGs – but the distinction between the different technologies [machine learning and robotics etc] was not present at that stage… Now we have a much greater sense of their potential, but we are also much more aware of the threats.

“The human focus of the SDGs – as a people-centred agenda with a slogan to leave no-one behind – could perhaps be jeopardised, and our focus was on the most marginalised groups. There is a risk with the indiscriminate use of technologies that we’re not able to get the full benefit of the SDGs.”

Oliver Kraft, Executive Vice President – Expo 2020 Dubai, Siemens, said: “In small communities, much like in a smart urban environment like Expo 2020 Dubai, we are moving away from traditional customer-supplier relationships, which are specification-based, towards value-driven partnerships. Through this approach, we create ecosystems like what Expo is doing with District 2020, that can also include competitors. In this day and age, you partner with competitors one day, and in another you compete with partners… but this is really what drives collaboration, and this is what it’s got to be like in the Fourth Industrial Revolution.”

Sustainable energy is a crucial component of development, with strong links to other SDGs such as education and gender equality, yet it is still considered expensive to many, and there are many considerations to ensure it is continuously accessible and affordable.

Fahad Alajlan, President, King Abdullah Petroleum Studies and Research Centre (KAPSARC), KSA, said hydrocarbons would still play a role in the road to sustainable energy for the sake of developing countries that may not be able to afford to rely on renewables, and to avoid a volatile transition.

Meanwhile, Irene Cañas Díaz, Executive President, Instituto Costarricense de Electricidad-ICE, Costa Rica, explained how her country, which is almost completely reliant on renewables, has prioritised affordable and accessible energy storage.

Ali Zerouali, Director of Cooperation and International Development, Masen, Morocco, revealed how Morocco has innovated to alleviate the challenges in Africa, where more than 600 million people do not have access to energy or electricity. Through the technical, legal and financial structuring of projects, Morocco has created 20 bilateral agreements with countries that feed into the Desert to Power Initiative for Africa, which aims to bring electricity to 250 million people in the Sahara region.

Morocco’s work with the Islamic Development Bank has also resulted in concrete projects in, for example, Niger and Djibouti, to accelerate the development of renewable energy, while the Moroccan-Ethiopian Coalition for Sustainable Energy Access aims to transfer know-how from the most advanced southern countries, in terms of energy production, to the least. Meanwhile, Polina Lion, Head of Sustainable Development Department, ROSATOM, Russia, described the impact of the company’s nuclear power plants, such as those in Bangladesh, which will boost economic growth by two per cent annually and create 20,000 jobs.

No matter the approach, women and girls are central for the achievement of the 2030 agenda. Ambassador Donoghue said: “There is no one SDG that is more important than the other, but SDG 5 [gender equality] is an enabling goal that opens possibilities across all of the other SDGs. The general approach to the SDGs post-COVID is that we need them in order to build back better, and considering that women, especially in the global south, have suffered from COVID, then it [SDG5] is the most important one to address as we go into 2022.”

Ensuring equal access to education and work opportunities for females must go hand-in-hand with addressing stereotypes and cultural norms. Lea Giminez, Former Minister of Finance, Paraguay, said: “Throughout our globalised work cultures, we have learned to favour characteristics that are more likely to be common among men; aggressiveness over responsiveness, competitiveness over collaboration

“First, this puts the responsibility of achieving gender equity in leadership on women, suggesting you are the problem because you have to be more aggressive. Second, it implies that there is something wrong with alternative forms of leadership. Third, it ignores the many barriers that professional women face daily.”

Samar Al Shorafa, Founding CEO, She is Arab, UAE, said: “We have countries in the Arab world, for example, where women make up more than 50 per cent of graduates in STEM fields, but end up unemployed. The missing link there is culture, and this is a major impediment for women, not just in this region but around the world.”

Leena Al Olaimy, social innovator and author, Bahrain, added: “We need to transform the system, building not just 21st century skills, but 21st century values.”

Running from 15-22 January, Expo 2020’s Global Goals Week, in association with the United Nations, aims to raise awareness of the Sustainable Development Goals (SDGs) at a critical time of uncertainty in the midst of the pandemic.

{:}{:ar}دبي، 21 يناير 2022 : تنطوي قوة الثورة الصناعية الرابعة على إمكانية صنع مستقبل أكثر كفاءة وازدهاراً، بيدَ أن منافعها قد لا توزع بإنصاف بين المجتمعات المهمّشة، والبلدان النامية، والجنسين، وذلك في خضم تحولها نحو الأتمتة وتبادل البيانات.

كانت تلك هي المخاوف التي أثيرت أثناء ثلاث جلسات منفصلة للمجلس العالمي في إكسبو 2020 دبي، والتي تم تنظيمها ضمن فعاليات أسبوع الأهداف العالمية، الذي ينظمه الحدث الدولي في إطار أسابيع الموضوعات، حيث اجتمع قادة الحكومات، والمؤسسات الاجتماعية، والأوساط الأكاديمية، والمنظمات الحكومية الدولية، لمناقشة المخاطر العديدة المترتبة على ذلك، كما صبّوا تركيزهم على التقنيات الناشئة والطاقة المتجددة، وتبادلوا المعرفة حول النهج المختلفة لتجاوز المعوقات، انطلاقاً من الشراكات التي تحركها القيم، ووصولاً إلى كسر القوالب النمطية.

وقال السفير ديفيد دونوغو، الممثل الدائم السابق لأيرلندا لدى الأمم المتحدة، والذي شارك في رئاسة مفاوضات أهداف التنمية المستدامة: “حينما كنا نتفاوض بشأن أهداف التنمية المستدامة، أجرينا محادثات مطوَّلة بشأن التكنولوجيا والتحول التكنلوجي – لكن التفريق بين التقنيات المختلفة (التعلم الآلي والروبوتات، إلخ) لم يكن على طاولة المفاوضات  في تلك المرحلة…، لدينا الآن إدراك أكبر بكثير لإمكانياتها، ولكننا أيضاً أكثر وعياً بالتهديدات التي تشكلها”.

وأضاف: “ربما يتعرض التركيز البشري على أهداف التنمية المستدامة – بوصفها أجندة محورها الإنسان وشعارها عدم ترك أي أحد خلف الركب- إلى الخطر، حيث انصب تركيزنا على الفئات الأكثر تهميشاً، بينما هناك ثمّة خطر متمثل في الاستخدام العشوائي لأنواع التكنولوجيا، بشكلٍ قد يجعلنا غير قادرين على تحقيق الاستفادة الكاملة من أهداف التنمية المستدامة”.

وقال أوليفر كرافت، نائب الرئيس التنفيذي لبرنامج إكسبو 2020 في سيمنس: “في المجتمعات الصغيرة، كما هو الحال إلى حد كبير في بيئة حضرية ذكية مثل إكسبو 2020 دبي، نبتعد عن العلاقات التقليدية بين العملاء والموردين، والقائمة على المواصفات، ونتوجه في المقابل نحو إبرام شراكات تحركها القيمة. ومن خلال هذا النهج، سننشيء أنظمة بيئية كتلك التي يطبقها إكسبو  في دستركت 2020، والتي يمكنها أن تشمل الشراكات مع المنافسين أيضا، فحتليا في زمننا هذا، قد نتعاون مع أحد المنافسين يوماً ما، بينما تتنافس مع شركائك في يوم آخر… ولكن هذا هو فعليا ما يقود نهج التعاون، وهذا ما يجب أن يكون عليه الحال في خضم الثورة الصناعية الرابعة.”

تمثل الطاقة المستدامة عنصراً حاسماً في عملية التنمية، وترتبط بروابط متينة مع أهداف التنمية المستدامة الأخرى مثل التعليم والمساواة بين الجنسين، غير أنها لا تزال مكلفة بالنسبة للكثيرين، وثمّة اعتبارات كثيرة لضمان جعلها ميسورة التكلفة ويسهل الوصول إليها باستمرار.

وقال فهد العجلان، رئيس مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية (كابسارك) في المملكة العربية السعودية: “ستظل الهيدروكربونات تلعب دوراً في الطريق نحو إنتاج الطاقة المستدامة، من أجل البلدان النامية التي قد لا تتحمل تكلفة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، ولتجنب خوض مرحلة انتقالية متقلبة”.

وفي السياق نفسه، أوضحت إيرين كانياس دياز، الرئيس التنفيذي لمعهد الكهرباء في كوستاريكا، كيف منحت كوستاريكا، التي تعتمد تقريباً اعتماداً كلياً على مصادر الطاقة المتجددة، الأولوية لامتلاك مخزون طاقة ميسورة التكلفة ويسهل الوصول إليها.

فيما كشف علي الزروالي، مدير التعاون والتنمية الدولية في الوكالة المغربية للطاقة المستدامة، عن الطريقة التي ابتكرها المغرب للتخفيف من التحديات التي تواجهها أفريقيا، ولا سيما مع وجود أكثر من 600 مليون شخص في القارة السمراء لا يستطيعون الحصول على الكهرباء وخدمات الطاقة. فقد أبرم المغرب، بالاعتماد على الهيكل الفني والقانوني والمالي للمشاريع، 20 اتفاقية ثنائية مع الدول الأفريقية التي يعود عليها مشروع “من الصحراء إلى الطاقة” بالنفع، والتي تهدف إلى تزويد 250 مليون شخص في منطقة جنوب الصحراء الكبرى بالكهرباء.

كما أسفر عمل المغرب مع “البنك الإسلامي للتنمية” عن عدة مشاريع ملموسة، على سبيل المثال، التعاون بين النيجر وجيبوتي لتسريع عملية تطوير مشاريع الطاقة المتجددة، وتكوين التحالف المغربي الإثيوبي”للولوج إلى الطاقة المستدامة”، بهدف نقل المعرفة من دُول الجنوب الأكثر تقدما في مجال إنتاج الطاقة لتلك الأقل إنتاجا.

وفي الوقت نفسه، وصفت بولينا ليون- مديرة قسم تطوير الاستدامة في مؤسسة روساتوم الحكومية للطاقة النووية، روسيا، بأن التأثير المترتب عن محطات الطاقة النووية التابعة للشركة، مثل تلك الموجودة في بنغلاديش، سيُعزز من النمو الاقتصادي بنسبة 2 في المئة سنويا، وسيسهم في خلق نحو 20 ألف فرصة وظيفية.

بغض النظر عن النهج المتبع، فإن النساء والفتيات يلعبن دورا مهما جدا في تحقيق أهداف أجندة التنمية المستدامة 2030. وفي هذا الصدد قال السفير دونوغو: “لا يوجد هدف واحد يُمثل أكثر أهمية من الآخر، لكن الهدف 5 المتعلق بـــ [المساواة بين الجنسين] هو هدف تمكيني يفتح الطريق أمام الإمكانيات لتحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة الأخرى”.

وأضاف: “بالإضافة إلى أن النهج العام لأهداف التنمية المستدامة، في ضوء مرحلة ما بعد جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فإننا بحاجة ماسّة للمرأة للبناء من جديد على نحو أفضل، مع الأخذ بعين الاعتبار أن النساء، وخاصة في الدول التي تقع في جنوب العالم، قد عانين من التداعيات المترتبة على جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ومن هذا المنطلق فإن [هدف التنمية المستدامة 5] هو من أكثر الأهداف أهمية التي يتعين معالجتها مع دخولنا عام 2022”.

يجب أن يسير ضمان تأمين تساوي الفرص للفتيات في الحصول على التعليم وفرص العمل جنبا إلى جنب مع معالجة الصور النمطية والأعراف الثقافية. وقالت معالي ليا جمينيز، وزيرة المالية بجمهورية باراغواي: “في ضوء ثقافات العمل المعمول بها عالميا، تعلمنا محاباة الخصائص التي تشيع عادة بدرجة أكبر بين الرجال؛ كالعدوانية بدلا عن سرعة الاستجابة، والتنافس بدلا عن التعاون”.

وأوضحت قائلة:” هذا من شأنه أن يضع مسؤولية تحقيق المساواة بين الجنسين في المناصب القيادية على عاتق النساء، مما يوحي بأن المشكلة تكمن فيكِ أنتِ، لأن عليكٍ أن تكوني أكثر عدوانيّة. ثانيا، يشير هذا الأمر ضمنيا إلى أن هناك خطبٌ ما في الأنماط البديلة للمناصب القيادية. ثالثا، هذا النهج يتجاهل العديد من العقبات التي تواجهها النساء العَامِلات يوميا”.

وقالت سمر الشرفا، الرئيس التنفيذي المؤسس لمنصة هي عربية، الإمارات: “لدينا دول تقع ضمن منطقة العالم العربي، تُمثل فيها النساء المتخرجات في الميادين المتصلة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات على سبيل المثال، زهاء الـ  50 في المئة، لكن ينتهي بهن المطاف بلا عمل، والثقافة هي الحلقة المفقودة في هذا الأمر، فضلا عن كونها تُشكل عقبة رئيسة تقف أمام طريق المرأة، ليس فقط على مستوى هذه المنطقة ولكن في جميع أنحاء العالم”.

وأضافت لينا العليمي، المبتكرة الاجتماعية والمؤلفة، من البحرين: “نحن بحاجة إلى إجراء تحوُّل في النظام المُتبع، بحيث لا يقتصر الأمر فقط على تطوير المهارات اللازمة للقرن الحادي والعشرين، ولكن يتعداه ليشمل أيضا القيم الخاصة بالقرن الحادي والعشرين.”

يهدف أسبوع الأهداف العالمية لإكسبو 2020، الذي يستمر من 15 إلى 22 يناير، بالتعاون مع الأمم المتحدة، إلى زيادة الوعي بأهداف التنمية المستدامة في خضمّ حالة حرجة يسودها عدم اليقين في ظل تفشي جائحة كوفيد-19.{:}

 157 total views,  2 views today