{:en}Engie, GE Amongst the Speakers Discussing Decarbonising Industries During Day Three of Middle East Energy{:}{:ar}إنجي وجنرال إلكتريك تقودان جلسة نقاش صناعات إزالة الكربون خلال اليوم الختامي لمعرض الشرق الأوسط للطاقة 2022{:}

{:en}Dubai, United Arab Emirates

  • Energy experts confident Saudi will meet its net-zero carbon emission by 2060, if not before
  • 40% of CO2 emissions from around the world come from power generation; however, the technology is in place to reduce this today, say experts
  • Middle East Energy, live and in-person event concludes today

Decarbonising energy-intensive industries was the focus of the Global Energy and Utilities Conference at Middle East Energy, which concludes on, Wednesday 9 March, following three days of top-level discussion from policymakers, business leaders, and industry experts from the energy industry.

The day three opening session Decarbonising industries addressed the critical need for decarbonising energy-intensive industries to successfully meet carbon reduction programmes and net-zero targets, with the UAE alone, expected to require new investments of USD 164bn in clean and renewable energy sources to achieve its carbon-neutral 2050 pledge.

Discussing Saudi Arabia’s net – zero target announced in October last year when the country committed to cutting carbon emissions to zero by 2060, Turki Al Shehri, Chief Executive Officer – Kingdom of Saudi Arabia, engie, reiterated his confidence in achieving these goals, he said, “I’m optimistic because if you look at the entire value in terms of public and private companies and regulations, they are all aligned towards the net-zero objective. I believe the objective is very achievable andcouldbe achieved in advance with the way things are moving forward.

Engie, GE Amongst the Speakers Discussing Decarbonising Industries During Day Three of Middle East Energy

Discussing the use of technology in the here and now and the opportunities to decarbonise already available to many, Salim Mousallam, Executive Director – Decarbonization Strategy & Partnerships, GE Gas Power EMEA, said, “Today, 40% of CO2 emissions from around the world come from power generation so we cannot ignore that we have to do something. For power plants, there are multiple solutions to decarbonise and achieve net-zero.”

“At GE, we’ve been burning hydrogen for about 30 years, so the technology is there; however, the only issue is when you look at the energy trilemma, you need sustainability, reliability and affordability, so until you have the right economy and the infrastructure to support hydrogen, which can take years, we have to look at both pre and post-combustion. Carbon capture is critical as it is something we can do today. I think if you look at the overall picture if we have the right policies and incentives, we already have the solutions so we can start decarbonising today rather than waiting for the perfect solution in 10-15 years.

Other speakers on the panel included Alexandre Eykerman, Managing Director and Energy Business Director, Wartsila; Dr Chet Biliyok, Technical Director-New Energy Services, Petrofac; Ali Zerouali, Head of Cooperation & International Development, Masen; and Sergio Lopez Perez, International Relations Senior Specialist, Department of Energy, Abu Dhabi.

Concluding the Intersolar Conference, energy storage and the rapid evolvementof technology took centre stage during the opening session. The discussion centred on how the market is shifting and adapting as power generation, distribution, and storage technologies open new possibilities.

A special focus group on Nigeria was attended by Engr. A.D. Abubakar, Director of Renewable & Rural Power Access Dept, Federal Ministry of Power, Nigeria, with investment high on the agenda.The high-level strategic discussion underscored the importance of understanding the market, recognising the supply chain and understanding the key players.

The county’s successin energy was also outlined and attributed to strong government policies and involvement, investment in the value chain from both the private and public sectors and million-dollar investments into transmission. However, it was also highlighted that there are still ample opportunities for further investment and growth.

Else where on the show floor Ras Al Khaimah Municipality announced the launch of the first RAK Energy Summit, which will be held under the patronage of His Highness Sheikh Saud Bin Saqr Al Qasimi, UAE Supreme Council Member and Ruler of Ras Al Khaimah.

In line with the RAK Energy Efficiency and Renewables Strategy 2040, which targets 30% electricity savings, 20% water savings and 20% renewable energy in the generation mix by 2040, the summit will bring together international and regional experts and leaders from the government and the private sector to discuss emerging trends and initiatives in the field of sustainable energy.

At the Summit, participants will discuss emerging trends in green buildings, building retrofits, efficient mobility, efficient water use and reuse, solar applications, energy from waste, and many other related topics.

In addition, French-headquartered Baudouin, manufacturers of marine and industrial and natural gas engines signed a Memorandum of Understanding (MoU) with Power Solutions International.

Middle East Energy concludes on, Wednesday 9 March, following three days of discussion focused on developing a diverse, digitised and sustainable future.{:}{:ar}

  • خبراء الطاقة واثقون من أن السعودية سوف تفي بالوصول نحو صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2060، إن لم يكن قبل ذلك
  • 40٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من جميع أنحاء العالم تأتي من توليد الطاقة، ومع ذلك فإن التكنولوجيا موجودة اليوم للحد من الانبعاثات، وفقاً لخبراء الطاقة
  • تختتم اليوم فعاليات النسخة الحية من معرض الشرق الأوسط للطاقة 2022

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 09 مارس 2022: تصدر موضوع تحييد الكربون عن الصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة محور تركيز مؤتمر الطاقة والمرافق العالمي في معرض الشرق الأوسط للطاقة 2022، الذي يختتم فعالياته اليوم الأربعاء 9 مارس، بعد ثلاثة أيام من المناقشات رفيعة المستوى من صناع السياسات وقادة الأعمال وخبراء الصناعة في قطاع الطاقة.

تناولت الجلسة الافتتاحية لليوم الثالث من الحدث صناعات إزالة الكربون الحاجة الماسة لإزالة الكربون من الصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة لتحقيق النجاح في برامج الحد من الكربون وأهداف الوصول نحو صافي انبعاثات صفرية، حيث من المتوقع أن تتطلب الإمارات العربية المتحدة وحدها استثمارات جديدة بقيمة 164 مليار دولار أمريكي في مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة لتحقيق تعهدها بتحييد الكربون بحلول عام 2050.

وبهذه المناسبة صرح تركي الشهري، الرئيس التنفيذي لشركة إنجي العالمية في المملكة العربية السعودية في معرض حديثه حول هدف المملكة العربية السعودية بتحييد الكربون المعلن في شهر أكتوبر من العام الماضي عندما التزمت الدولة بخفض انبعاثات الكربون إلى الصفر بحلول عام 2060 ، من جديد ثقته في تحقيق هذه الأهداف قائلاً: “أنا متفائل جداً بتحقيق أهداف المملكة بتحييد الكربون لأنك إذا نظرت إلى القيمة الكاملة من حيث الشركات واللوائح العامة والخاصة ، فجميعها تتماشى مع هدف الوصول نحو صافي انبعاثات صفرية، لذا أعتقد أن الهدف قابل للتحقيق للغاية ويمكن تحقيقه مسبقًا تبعاً للطريقة والمؤشرات التي تمضي بها الأمور إلى الأمام”.

من جهته صرح سالم مسلم، المدير التنفيذي لاستراتيجيات وشراكات إزالة الكربون في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لدى شركة “جنرال إلكتريك في معرض مناقشة استخدام التكنولوجيا في الوقت الحاضر وفرص إزالة الكربون المتاحة بالفعل للكثيرين قائلاً: “اليوم 40٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من جميع أنحاء العالم تأتي من توليد الطاقة لذلك لا يمكننا تجاهل أنه يتعين علينا القيام بشيء ما حيال ذلك، وبالنسبة لمحطات الطاقة فإنه توجد حلول متعددة لإزالة الكربون وتحقيق صافي انبعاثات صفرية”.

وأضاف مسلم قائلاً: “نحن نقوم في شركة جنرال إلكتريك بحرق الهيدروجين منذ حوالي 30 عامًا، لذا فإن التكنولوجيا موجودة، ومع ذلك فإن المشكلة الوحيدة هي أننا بحاجة ماسة إلى الاستدامة والموثوقية والقدرة على تحمل التكاليف، وبالتالي يجب أن يكون لدينا الاقتصاد المناسب والبنية التحتية لدعم الهيدروجين، الأمر الذي قد يستغرق سنوات عديدة، حيث يعد تخزين واحتجاز الكربون أمرًا بالغ الأهمية لأنه شيء يمكننا القيام به اليوم”.

وأردف مسلم قائلاً: “أعتقد أنه إذا نظرت إلى الصورة العامة إذا كانت لدينا السياسات والحوافز الصحيحة، فلدينا بالفعل الحلول حتى نتمكن من البدء في إزالة الكربون اليوم بدلاً من انتظار الحل الأمثل خلال 10 إلى 15 عامًا”.

Engie, GE Amongst the Speakers Discussing Decarbonising Industries During Day Three of Middle East Energy

وكان من بين المتحدثين الآخرين في الجلسة كلاً من: ألكسندر إيكرمان، المدير الإداري ومدير أعمال الطاقة لدى شركة وارتسيلا، وشيت بيليوك، المدير الفني لخدمات الطاقة الجديدة لدى شركة بتروفاك، وعلي الزروالي، رئيس التعاون والتنمية الدولية، وسيرجيو لوبيز بيريز، أخصائي أول العلاقات الدولية لدى دائرة الطاقة – أبو ظبي.

وتم اختتام المؤتمر بتسليط الضوء على تخزين الطاقة والتطور السريع للتكنولوجيا الذي احتل مركز الصدارة خلال الجلسة الافتتاحية، كما ركزت جلسة المناقشة على كيفية تحول السوق والتكيف مع توليد الطاقة وتوزيعها وتقنيات التخزين التي تفتح إمكانيات جديدة.

وفي جلسة مناقشة خاصة عن نيجيريا حضرها المهندس إيه دي أبو بكر، مدير قسم الوصول إلى الطاقة المتجددة والريفية في الوزارة الفيدرالية للطاقة في نيجيريا، حيث شددت المناقشة الاستراتيجية رفيعة المستوى على أهمية فهم السوق والاعتراف بسلسلة التوريد وفهم اللاعبين الرئيسيين.

كما تم تحديد نجاح المقاطعة في مجال الطاقة ونسبه إلى السياسات الحكومية القوية والمشاركة والاستثمار في سلسلة القيمة من كل من القطاعين الخاص والعام واستثمارات بملايين الدولارات في النقل، ومع ذلك تم التأكيد أيضًا على أنه لا تزال هناك فرص كبيرة لمزيد من الاستثمار والنمو.

وفي مكان آخر أعلنت دائرة بلدية رأس الخيمة عن إطلاق أول قمة للطاقة في رأس الخيمة التي ستقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم إمارة رأس الخيمة.

إن إستراتيجية رأس الخيمة لكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة 2040 تهدف إلى توفير الطاقة بنسبة 30% وتوفير المياه بنسبة 20%، ورفع نسبة توليد الطاقة من مصادر الطاقة المتجددة إلى 20% من المصادر المتاحة بحلول 2040.

ومن المقرر أن يتم انعقاد القمة والتي تتمحور مواضيعها الرئيسية حول كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة، في مركز الحمراء الدولي للمعارض والمؤتمرات في إمارة رأس الخيمة في الفترة الممتدة ما بين 4 و5 أكتوبر 2022، حيث ستجمع القمة بين رواد الفكر العالميين مع القادة وصناع القرار من القطاعي الحكومي والخاص، لمناقشة الاتجاهات والمبادرات المستحدثة في مجال الطاقة المستدامة.

سيناقش المشاركون خلال القمة التوجهات الناشئة حول عدة مواضيع في مجالات كالمباني الخضراء، تحديث المباني، النقل الفعال، كفاءة استخدام المياه، تطبيقات الطاقة الشمسية، وتحويل النفايات إلى طاقة والعديد من المواضيع ذات الصلة، إلى جانب العروض التقديمية وحلقات النقاش، كما ستتيح القمة فرصة عقد لقاءات وعروض مباشرة تسهم في تحقيق أهداف كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة المستقبلية.

بالإضافة إلى ذلك، فقد وقعت شركة بودوين، وهي إحدى شركات تصنيع المحركات البحرية والصناعية والغاز الطبيعي التي تتخذ من فرنسا مقراً لها اتفاقية تعاون استراتيجية مع شركة باور سولوشينز إنترناشيونال.

هذا وتختتم اليوم الأربعاء 9 مارس فعاليات معرض الشرق الأوسط للطاقة 2022، بعد ثلاثة أيام من المناقشات التي سلطت الضوء على تطوير مستقبل متنوع ورقمي ومستدام.{:}